• جراحات البدانة

جراحات البدانة

جراحة مرضى السكري

  • يعد كلاً من مرض السكري والبدانة توأمان ويشكلان وباءً عالمياً. إن مصطلح "Diabesity – البدانة السكرية" يوضح العلاقة بين البدانة ومرض السكري النوع الثاني. حيث أن عدد كبير من الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد مصابون بالسكري.
  • هناك العديد من الأمراض الخطيرة المزمنة والمرافقة لـ "Diabesity – البدانة السكرية"، مثل أمراض القلب، إرتفاع ضغط الدم، إضطراب شحوم الدم، مشاكل الكلى وغيرها. والتي تزيد من خطورة الموت المبكر والمفاجئ.
  • إن جراحة البدانة هي العلاج الأمثل للأشخاص الذين يعانون من البدانة ومن صعوبة التحكم بمرض السكري وضبط نسبة السكر الدم مع العلاج الدوائي. لذلك تدعى بالجراحة الإستقلابية وتستحسن للمرضى ذو مؤشر كتلة الجسم BMI لديهم أكبر من ٣٥ كغ/ م٢ ويعانون من مرض السكري النوع الثاني.
  • تشجع الدراسات الحديثة على إجراء جراحة البدانة للمرضى الذين يتراوح مؤشر كتلة الجسم BMI لديهم بين ٣٠ و ٣٥ كغ/ م٢ ويعانون من مقاومة الأنسولين ومن صعوبة التحكم الدوائي بمرض السكري وخاصة في حال وجود عوامل خطورة أخرى لأمراض القلب والشرايين.

تجدر الإشارة إلى أن عدد كبير من مرضى السكري يتم شفائهم أو تتحسن حالتهم بعد خضوعهم للجراحة:

  • هذا التحسن يرتبط مباشرة بخسارة الوزن بعد الجراحة في مجموعة العمليات الجراحية لتصغير المعدة.
  • بينما يتم السيطرة على مرض السكري في اليوم السادس بعد الجراحة حتى قبل أن يبدأ المريض بخسارة وزنه في مجموعة العمليات الجراحية الجامعة بين تصغير المعدة والتحويل إلى الأمعاء.