• جراحات البدانة

جراحات البدانة

نظرة عامة

من هو المؤهل لجراحة البدانة؟


حدّد المعهد الوطني لخبراء الصحة في مجال جراحة البدانة المفرطة في سنة ١٩٩١، المعايير للأشخاص التي يمكن أن يخضعوا لجراحة البدانة. ونستخدم في مركز البدانة ومراقبة الوزن "COCP" هذه المعايير لتحديد المرضى التي يجب أن تخضع لجراحة البدانة.

:جراحة البدانة تجرى للمرضى اللذين

  • مؤشر كتلة الجسم لديهم BMI ≥ ٤٠ كغ/ م ٢
  • مؤشر كتلة الجسم لديهم BMI ≥ ٣٥ كغ/ م ٢ مع وجود الأمراض المرافقة للبدانة
  • مؤشر كتلة الجسم لديهم BMI ٣٠ - ٣٥ كغ/ م ٢ مع وجود مرض السكري – النوع الثاني
  • فشلوا في العلاج الغذائي السابق
  • مستقرين نفسياً دون الاعتماد على الكحول أو تعاطي المخدرات الغير مشروعة
  • لديهم معرفة بالجراحة ونتائجها
  • لديهم الحافز لإجراء الجراحة
.تعتبر هذه المعايير قابلة للتعديل بحسب الحالة الصحية للمريض

يتم تحديد الحالة الصحية للمريض (طبيعي، يعاني من الوزن الزائد أو بدين) بإستخدام مؤشر كتلة الجسم BMI . وبالإعتماد على هذا التصنيف يتم تحديد نوع العلاج الطبي المناسب مع أو بدون التدخل الجراحي.

أظهرت الأبحات أن مؤشر كتلة الجسم BMI يرتبط بشكل كبير مع نسبة الدهون في الجسم والإصابة بالأمراض وحتى الوفيات. لذلك ينصح في بعض الأحيان إجراء جراحة البدانة عندما يكون مؤشر كتلة الجسم BMI يتراوح من ٣٠ إلى ٣٥ كغ/ م ٢ بخاصة في حال وجود أمراض مرافقة للبدانة كالسكري – النوع الثاني أو إنقطاع النفس أثناء النوم.

في مركز البدانة ومراقبة الوزن "COCP" نأخذ بالحسبان معايير إضافية أخرى لإجراء جراحة البدانة بخاصة للمراهقين أو عند إجراء جراحة البدانة مرة أخرى أو في حالة مرضى السكري اللذين يعانون من عدم انتظام سكر الدم. لذلك لا نعتمد فقط على مؤشر كتلة الجسم BMI.

الخطوات:
تحضير المريض قبل الجراحة

تعد هذه الخطوة في مركز البدانة ومراقبة الوزن "COCP" مهمة جداً لضمان أفضل النتائج بعد الجراحة.

ويبقى أساس نجاح أي جراحة هو الحافز لدى المريض لإجرائها.

يتم أثناء الإستشارة الطبية الأولى في المركز فحص بدني شامل، يلي ذلك إجراء فحوصات مخبرية كاملة بالإضافة إلى بعض الفحوصات الطبية الضرورية الأخرى.

كما يتم أيضاً إستشارة كل من طبيب الغدد والسكري وأمراض القلب والأمراض الصدرية و التخدير والجراحة بالإضافة لأخصائية التغذية وذلك لضمان التحضير الجيد للمريض قبل الجراحة. كما تجرى أيضاً لبعض المرضى إستشارة نفسية وذلك بحسب حاجة كل مريض.

نوع الجراحة المثالية لك

يتم تحديد نوع الجراحة المثالية لك بالإعتماد على مدى مساهمتك وإلتزامك بالبرنامج الصحي المخصص لك وخاصة في مرحلة المتابعة. إن قرارك بإجراء جراحة البدانة يجب إتخاذه بعد مناقشة الخيارات العلاجية الأخرى مع طبيبك. وفي جميع الأحوال، فإن أي قرار ستتخذه سيكون بدعم وإشراف كامل الفريق الطبي (الأطباء والجراحيين وأخصائيي التغذية وعلم النفس).

يجب أن يكون هدفك لإجراء جراحة البدانة هو الرغبة في تحسين حالتك الصحية وليس فقط تحسين مظهرك الخارجي وزيادة ثقتك بنفسك. تذكر دائماً أن "هدف جراحة البدانة ليس تجميلي، إنما لتحسين نوعية الحياة".

وأخيراً وليس آخراً، نجاح جراحة البدانة يعتمد على مدى إستعدادك وحماستك، فكلما كنت أكثر حماسة لإنقاص وزنك كلما كانت الجراحة أكثر نجاحاً. فنجاح جراحة البدانة يتطلب إلتزام كبير من قبل المريض في تغيير نمط حياته اليومي (الغذاء الصحي والنشاط البدني...).

المتابعة بعد الجراحة

لتحقيق أفضل النتائج المرغوبة بعد الجراحة، لا بد من المتابعة القريبة من قبل فريق الـ COCP لمراقبة خسارة الوزن والتحسن في الحالة الصحية. على المريض إتباع النظام الغذائي المخصص له والإلتزام بأخذ الفيتامينات والمعادن، كما ينبغي على المريض متابعة بعض الأدوية الموصوفة له قبل الجراحة (كأدوية مرض السكري و إرتفاع ضغط الدم ...) مع الطبيب المختص لأنه من الممكن جداً بعد الجراحة أن يتم تعديل جرعة هذه الأدوية أو وقفها إذا لزم الأمر.

فيما يلي مراحل النظام الغذائي بعد جراحة البدانة:

  • المرحلة الأولى: سوائل شفافة
  • المرحلة الثانية: سوائل كاملة
  • المرحلة الثالثة: طعام مطحون
  • المرحلة الرابعة: طعام طري
  • المرحلة الخامسة: طعام عادي

ووفقاً لنتائج الفحص المخبري الذي يجرى بعد شهر من الجراحة، يتم وصف المكملات الغذائية (الفيتامينات والمعادن) في حال الضرورة.

عادةً يتم وصف المكملات الغذائية (الفيتامينات والمعادن) التالية: مجموعة فيتامين B، فيتامين D، الحديد، الكالسيوم، وحمض الفوليك وغيرها. يتناولها المريض لمدة سنة بعد الجراحة وخاصة في حالة جراحة البدانة المرافقة لنقص امتصاص الغذاء.