• مركز البدانة ومراقبة الوزن

جراحات البدانة

جراحة طي المعدة

تتم هذه العملية بالمنظار من خلال ٤ جروحات صغيرة (أي ٤ قطب). في البداية يتم تحرير المعدة من الدهون لتصبح حرة و بعدها تبدأ عملية طيّ المعدة من خلال تقطيب المعدة مما يسمح بتصغير المعدة لتصبح سعتها ۲٠- ٣٠% من سعتها الأساسية و بالتالي الحد من كمية الطعام المتناول وتمنح الشعور بالشبع مبكراً. لا تحتاج هذه التقنية أي عملية قطع أو إستئصال للمعدة مما يسمح في حال فشل هذه الجراحة بإجراء جراحة بدانة مرة أخرى لكل شخص أجريت له هذه الجراحة سابقاً. ويتراوح زمن إجراء هذه الجراحة ما بين ٦٠ إلى ٩٠ دقيقة.

ميزات هذه الجراحة:

  • بسيطة، آمنة نسبياً
  • فترة نقاهة قصيرة
  • معدل المضاعفات الصحية نادرة جداً على المدى القصير
  • لا تحتاج إلى إستخدام مناظير معقدة
  • لا تسبب نقص في إمتصاص الطعام ولا فقر دم
  • لا تسبب مايسمى بالإفراغ المعدي السريع أي dumping syndrome
  • يمكن إعادة وضع المعدة كما كان قبل الجراحة إذا لزم الأمر

مساوىء هذه الجراحة:

  • لا تزال تحت التجربة
  • تتطلب إلتزام كبير من قبل المريض للنظام الغذائي والتمارين الرياضية
  • تظهر أعراض عدم التحمل بعد الجراحة (غثيان، إحتمال ألم في المعدة)
  • تحتاج لمهارات طبية عالية للخياطة بالمنظار
  • إحتمال فشل الجراحة على المدى الطويل
  • إحتمال قليل لحدوث التسريب بعد الجراحة

النتائج:

على الرغم من كون هذه الجراحة الجديدة والواعدة تجريبيّة، إلا أنها تحقق خسارة في الوزن الزائد بنسبة تتراوح بين ٦٠ إلى ٧٠٪ خلال سنة. وكما هو الحال بالنسبة لجميع جراحات البدانة فإن تغيير نمط الحياة والإلتزام بالنظام الغذائي الجديد يلعب دوراً حاسماً في تحديد نجاح الجراحة على المدى الطويل. إن معدّل الوفيات والمضاعفات المرضية منخقضة جداً (٠٫٠٥ ـ ٠٫٧٪) وتقتصر هذه المضاعفات على المدى القصير بعد الجراحة.
يبقى الإهتمام الأكبر لنتائج هذه الجراحة على المديين المتوسط والطويل وعلى المتابعة الدقيقة بعد الجراحة.

ويمكن إجراء عدة أنواع من جراحات البدانة مرة أخرى لكل شخص أجريت له جراحة طي المعدة سابقاً في حال فشلها، مثل جراحة تصغير المعدة إستئصال قسم منها أو تحويل المعدة المصغرة إلى الأمعاء أو تحويل المعدة المصغرة إلى الأمعاء Roux-en-Y أو إجراء جراحة أكثر تعقيداً مثل جراحة تصغير المعدة وتحويل المعدة المصغرة والمجاري إلى الأمعاء. كما يبقى خيار إجراء جراحة طي المعدة مرة أخرى أو ربط المعدة بالحلقة قائماً.

المضاعفات:

على الرغم من أن جميع جراحات البدانة تحمل مخاطر صحية، إلا أن معظم المرضى لا يعانون من أي مضاعفات بعد هذه الجراحة. إن المخاطر الصحية تتعلق بشكل أساسي بعمر المريض ووزنه وتاريخه المرضي ولا تختلف عن المخاطر المرافقة للجراحات الأخرى التقليدية (الشقّ) أو التي تجرى بالمنظار (كإستئصال المرارة أو الزائدة الدودية أو فتق المعدة).
لذلك قبل إجراء الجراحة يتم مناقشة وتفسير جميع أنواع المخاطر الصحية المحتملة للمريض، وعلى المريض دائماً أن يوازن بين مخاطر إجراء الجراحة وفوائدها.

بعض المضاعفات الخاصة بجراحة طي المعدة:

  • التخثر الوريدي العميق (تجلط الدم في أوردة الساقين) والصمات الرئوية (تجلط الدم في الرئة)
  • تضرر أو نزيف في الأعضاء القريبة (الكبد، الطحال، الشريان الأبهر، البنكرياس...)
  • تسرب في المعدة ناتج عن تلاشي إحدى القطب الجراحية
  • خلل في خط التقطيب
  • رتوج في المعدة (واحتمال إنسدادات)
  • إلتهاب في منطقة الجرح
  • مضاعفات عامة أخرى (حساسية لبعض الأدوية، مشاكل في القلب، مشاكل ناتجة عن التخدير، فشل في بعض الأعضاء الذي نادراً ما قد يؤدي للوفاة (٠٫٠٥ ـ ٠٫٤ ٪).

تجربتنا:

إزداد في الآونة الأخيرة إجراء العمليات الجراحية لتصغير المعدة، فقد أجرينا في مركزنا عدد كبير من جراحة طي المعدة منذ العام ۲٠١١. وعلى الرغم من أن النتائج لا تزال قليلة على المدى الطويل إلا أنه لوحظ خسارة هامة في الوزن على المدى القصير.